البحر الى الابد044

+ Free Shipping
روايات عبير روايات رومانسية
للأستمتاع بقراءة الرواية اضغط الزر بالاسفل
البحر الى الأبد

” والدي! “.
إقترب ماكس منها ليسندها من كتفيها وساعدها للتمدد على الأريكة.
والدها ! نظرت الى ماكس كالبلهاء ، هل هذا معقول ؟ إحتلها القلق ، هل يعني…..
فهم ماكس تعبير وجهها المعذب فقال:
” لا ، لم يمت، كان علي! أن أطلعك على الخبر بطريقة اخرى ، إنه في صحة جيدة”.
” اين والدي؟”.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “البحر الى الابد044”
Shopping Cart