UNLOCKING

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #9133
    RayanelmRayanelm
    مشارك

    في الصباح الباكر خرجت فتاءة من كوخها الصغير و لقد كان في حلقه غابه سريه هو مركزها حوله أنهار صغيره و أشجار و حيوانات كانت تعيش هناك وحدها ذهبت الفتاءة ألي المخبز الذي تعمل فيه و قالت بكل حيويه صباح الخير يا خالتي هل تإخرت قالت:لا يا صغيرتي فقالت كورسكا إذا سإحضر لك الماء و الدقيق و الحليب لنعد الخبز سإعود سريعاً فقالت له الخاله بسمتاً سأنتظركِ على الفطور. ذهبت كورسكا راكضه إلى السوق وهي تفكر بالتدريب سراً في الغابه بعد تركها للمخبز كما تفعل كل يوم ثم توقفت كورسكا فجاءة و حّيره فلقد رآت سفيه تستقر على آمال الجزيره بينما كانت تمر من على جسراً عالي و هي في طريقها للسوق و قالت في نفسها هذا أمر نادر الحدوث هذه جزيره صغيره ماذا قد يوريد سياحين منها بما أنهم تحملوا مشقه الطريق لبد أن يكون هناك أمر هام ثم أكملت الطريق و أحضرت البضاعه و عادت إلى المخبز بشوشه و فرحه فوجدت الخاله تنتظرها على الطاوله مع الإفطار البسيط الذي أعدادته قالت كورسكا يمكنكِ أن تإكليه كله يا خالتي لقد آكلت بعض الفواكه من الغابه في طريقي إلى هنا قالت الخاله: لا الفواكه لا تكفي يجب أن تشربي الحليب و تإكلي البيض إيضاً فهذا ضروري لجسدكِ تعالى و أجلسي فجلست كورسكا و بدأت تإكل فنظرت الخاله الطيبه إليها نظرة حزن فلاحظتها كورسكا و قالت لها في تعجب ما ألامر هل فعلت شيئاً خطئاً قالت الخاله : لا ليس الأمر هكذا أنا فقط أشعر بالسوء فسألتها كورسكا بشأن ماذا فإجبتها أنتي فتاءة صغيره و يجب عليكي أن تعملي من أجل الطعام و تعيشن وحيده في كوخ داخل غابه لم يدخلها أحد من سكان الجزيره من قبل يخشون منها يقولون هناك حيوانات خطيره و مفترسه و أنه غابه موحشه و موخيفه و أنا لا أستطيع مساعدتكِ في شيء كل ما أريده أن أجد مكاناً آمناً لكِ نظرت كورسكا إليها نظرات مشرقه و فرحه ثم قالت: و أنا كنت وحيده و ضا ئعه عندما خرجت من ذلك الكوخ كنت طفلة بعمر الزابعه لا أعلم من أكون و عندما استطاعت أن أخرج من الغابه لم أجد سؤاك أنتي لم تخافي مني و قمتي بمساعدتي رغم أنكي كنت تعملي و حدكِ في المخبز و لكنكِ لم تتضا يقي بوجودي معكِ أنتي أعطيتني أملاً في الحياء و أريتني معاناً لها أنتي لم تبخلي على فى أى شيء و هل يوجد أكثر تر من ذلك كي تعطيه لي انتي لم تقصر معي زعم لبستوا إلا فتاءة مشرده و لا توجد كلمات يمكنها أن تعبر على شكري و أمتنني لكِ. فهبت الدموع من عينان الخاله و آخدت تعانقها. بعدها بدأت الخاله بالعمل و خرجت كورسكا إلي حلقه الغابه للتدرب و هي تجول في رأسها التسإولات عن ماضيها و من إين أتت ثم أخرجت من سترتها قلاده كان منقوش عليها أسم كورسكا وهي تتيإل و تقول ما هذه القوءه التي ليس لدي أحد مثلها هل أنا وحدي أمتلكها. ثم أعادت القلاده و ذهبت ووقفت أمام مستنقع مياءه ثم فجاءة تحولت العين اليمني و كانت عين بيضاء كامله تحتوي في داخلها على نجمين متداخلين مع بعضهم بلون الذهبي و هكذا استطاعت معرفة عمق المستنقع ثم قالت كورسكا استطيع معرفة العمق فحسب و هذا لن يجدي نفعاً إذا سحأول و فجاءة ظهرت العين اليسرى بلون أسود بإكملها و بداخلها حلقتين متدخلتين فيهما أشواك بلون الفضي و هكذا عرفت مكان الأسماك بدقه و قالت: سحإول توقع وقت قفزهم من المستنقع و فجاءة تفاعلت العين اليسرى لا أردياً و لامحت خروج الأسماك و في نفس الثانيه التي قفزت فيها الأسماك رآمت كورسكا عليهم مرآءة حاده خرجت من داجل جلد يدها على شكل سكين صغير ذو حادين و أصبت خمستهم و بعد إصابتهم علقوا بالسكين في خشب الشجره التي خلف المستنقع رآت كورسكا الدماء و كانت العين اليمني في و ضع طبيعي بينما العين اليسرى بقيت بلونها الأسود القاتم بداخلها حلقتين شويتين حينها شعرت بنبضات قلبها تتسارع و قالت : أنا لم أكن أرغب في أصطياد الأسماك بل كنت أوريد التدرب على التحديد الدقيق و تشكيل المرآءه ولكن عندما رسمت لي العين اليسرى موقع الأسماك شعرت في تلك اللحظه لمدة 3ثواني بلرغبه في قتلهم و كانت نفس الثلاثه الثواني التي استغرقتوها لقتلهم ثم شعرت كورسكا بخوف شديد من نفسها و سقطت على ركبتيها ثم قالت في نفسها أنا لم أستعمل العين اليسرى من قبل و لم أتدرب عليها و هذا لأني أجهل ما تكون ثم وقفت على قدميها و بدأت تسير ببطء شديد خطوءةً بعد خطوءةً نحو كوخها و هي قلقه تقول : أيعقل هذا لما أنا أن رآى أحد على هذه الجزيره قدرتي فسوف يقيمون برميي في البحر وحيده هل يمكن أن يوجد أشخاص آخرون مثلي في المكان الذي أتيت منه أم ربما هم رموني بسبب خوفهم من قدرتي على كل حال يجب أن يبقى هذا الأمر سراً حتى أكتشف حقيقة من أكون ثم و صلت كورسكا إلى مدخل الكوخ و و شعرت بشيء كأنه يراقبها فقالت: يبدو أني نسيتوا نفسي في الأفكار لذلك ام أحذر جيداًإذا كانت تتا بعني الحيوانات المفترسه فافعلت عينها اليمني و حاولت أن تحصر المركز الذي يُضارب حررمه إتجاءه الرياح لم يستغرق الأمر ثانيتين و ألتفتت بسرعه ورمّت بمرآءه على شكل سكين صغير ذو حادين في الأتجاءه الذي حددته و لكن ظهر عليها علامات الفجاءه عندما رآت فتى أمسك السكين خاصتها ثم خرج أمامها بعيناءه البيضتان و داخل كل عين بيضاء نجمتين متدخلتين مع بعضهما بلون الذهبي مثل عين كورسكا اليمني شعرت كورسكا بالفرح و قالت و هي تصرخ بصوت عالي و تقفز أنا لستوا الوحيده أنت مثلي هذا رأئع من تكون؟ من إين أتيت؟ ما أسمك؟ شعر الفتى بالاستغراب و قال لها:بل أنتي ماذا تفعلين في مثل هذه الجزيره ثم صمتت كورسكا قليلاً ثم قالت : أنت لا تبدو كأحد سكان الجيزه هل هذا يعني أنك أتيت من سفينة هذا الصباح فقال له : أجل أنا لستوا من هنا فقالت لكن ما الذي أتى بك إلى هنا هذا المكان خطيره ألم بحذرك أحد؟ فقال : نحن مستكشفون أنا و معلمي جزيرتكم قرويه و بعيده عن المدن لهذا لا يأتيها أحد كما أنه لا ثروات أو كنوز فيها لهذا لا يهتم بها أحد و لكن قال معلمي يجب استكشفها عندما مرّرنا من أمام المخبز شعر معلمي بطاقة يغاو لهذا تبعتكي من المخبز و تفجأءت بما رآيت قالت كورسكا بوجه حزين بما رآيت أتقصد المستنقع ثم صمتت قليلاً و هي تنظر للأسفل ثم قالت صحيح ما الذي تقصده بطاقه يغاو و هل هناك آخرون مثلنا ثم قال الفتى في نفسه ماذا أيعقل أنها لا تعلم شيئاً ثم سإلها منذ متى أنتي هنا فأجابت منذ طفولتي في الرابعه لا أتذكر شيئاً سوى هذا المكان ولم أخرج من الجزيره فقال: فهمت هذا يفسر تعجبك انتي لا تعلمين ماذا تكونين فقالت :أجل هذا صحيح ثم سألته أن كان يوريد أن يكمل الحديث داخل الكوخ و لكنه قال :لا بل سأخدكي إلى معلمي هو سيجيب على أسالتكي فقالت كورسكا بفرحه شكراً جزيلا لك ثم بدوا يسيرون إلى خارج حلقة الغابه و قالت كورسكا : صحيح لم تقل لي ما اسمك قال: أنا خجيما في 12من العمر ثم قالت : أنا كورسكا في مثل العمر سرّرت بالتعرف إلى أول صديق لي فنظر إليها و قال و نفسه ماذا…….. أول……….. صديق ثم ذهبوا إلى القبطان.

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.