Posted on 1 Comment

هو الذي رأى كل شيء.. جلجامش أقدم الأعمال الأدبية العظيمة

هو الذي رأى كل شيء.. جلجامش أقدم الأعمال الأدبية العظيمة

أهم أرث حضارة بلاد الرافدين الكتابة و الصراع الأزلي الدائم بين ألا رياف والحضر أو صراع الأضداد مثل الصراع بين جلجامش وانكيدو.

اقتباس: هو الذي رأى كل شيء فغنّي بذكره يا بلادي هو الذي عرف جميع الأشياء وأفاد من عبرها”

رواية كتبت على لوح طيني٬ ملحمة جلجامش تُعدّ أقدم الأعمال الأدبية العظيمة وثاني أقدم النصوص الدينية المتبقية من تلك الفترة، بعد نصوص الأهرام الدينية٬ قصيدة ملحمية من آداب بلاد الرافدين القديمة ويبدأ التاريخ الأدبي لملحمة جلجامش بخمس قصائد سومرية عن بلجاميش (وهي الكلمة السومرية لجلجاميش)، ملك الوركاء، يعود تاريخ القصائد إلى عصر سلالة أور الثالثة٬ استُخدمت هذه القصص المتفرقة فيما بعد كمصدر مرجعي لقصيدة ملحمية مجمّعة في اللغة الأكادية.

جلجامش والبحث عن الخلود:

بدأ جلجامش في رحلته للبحث عن الخلود والحياة الأبدية. لكي يجد جلجامش سر الخلود عليه أن يجد الإنسان الوحيد الذي وصل إلى تحقيق الخلود وكان اسمه أوتنابشتم والذي يعتبره البعض مشابها جدا أن لم يكن مطابقا لشخصية نوح في الأديان اليهودية والمسيحية والإسلام. وأثناء بحث جلجامش عن أوتنابشتم يلتقي بإحدى الإلهات واسمها سيدوري التي كانت آلهة النبيذ وتقوم سيدوري بتقديم مجموعة من النصائح إلى جلجامش والتي تتلخص بأن يستمتع جلجامش بما تبقى له من الحياة بدل أن يقضيها في البحث عن الخلود وأن عليه أن يشبع بطنه بأحسن المأكولات ويلبس أحسن الثياب ويحاول أن يكون سعيدا بما يملك لكن جلجامش كان مصرا على سعيه في الوصول إلى أوتنابشتم لمعرفة سر الخلود فتقوم سيدوري بإرسال جلجامش إلى الطَوَّافٌ أورشنبي، ليساعده في عبور بحر الأموات ليصل إلى أوتنابشتم الإنسان الوحيد الذي استطاع بلوغ الخلود.

1 thought on “هو الذي رأى كل شيء.. جلجامش أقدم الأعمال الأدبية العظيمة