Posted on Leave a comment

دراكولا هي رواية رعب من تأليف برام ستوكر في العصر الفكتوري.

دراكولا هي رواية رعب من تأليف برام ستوكر وقد أُلفّت في العصر الفكتوري.

 

دراكولا الحقيقي هو اسم عائلة، وكان أحد حكامها هو “فلاد الثالث المخوزِق” (بالرومانيةVlad Ţepeş)‏ الذي صار “ڤويڤود” (حاكم) “الأفلاق” والملقب بدراكولا وتعني ابن التنين من مواليد مدينة سيغيوشوار. يعتبر الأمير “فلاد المخوزِق دراكولا” بطلا وطنيا في رومانيا لقيامه باحتواء الاجتياح العثماني لأوروبا وقد حكم بين عامي 1456 و1462 وكان موصوفا بتعامله الوحشي مع المسؤولين الفاسدين واللصوص وخصوصا المحتلين. يدور الجدل حول العلاقة غير الأكيدة بين شخصية دراكولا التي ابتدعها الكاتب الايرلندي برام ستوكر عام 1897 في رواية “دراكولا”، و”فلاد المخوزِق دراكولا” ابن الأمير الروماني فلاد دراكول (التنين). يرجع إطلاق لقب المخوزِق (Ţepeş) على فلاد الثالث بسبب اتباعه أسلوب الخزق في التعذيب والتخلّص من أعدائه.

فلاد الثالث دراكولا” النواة التي نسج حولها الروائي الإنجليزي برام ستوكر شخصية كونت دراكولا.

فلاد الثالث دراكولا

فلاد الثالث، “ڤويڤود” (حاكم) الأفلاق (1431-1476)، أحد أفراد عائلة دراكوليشتي التي تُمثّل بدورها فرع من أفرع عائلة باسراب المتشعّبة، والذي اشتُهر بلقب دراكولا قبل أن يُطلق عليه اسم فلاد المخوزِق (بالرومانية: Vlad Ţepeş؛ نقفلاد تيبْش وبالتركية: Kazıklı Voyvoda؛ نققازيكلي ڤويڤودا، وبالتركية العثمانية: ڤلاددره قول[4]). جلس على عرش إمارة الأفلاق ثلاث مرات ودامت أطول فترات حكمه فيما بين عامي 1456 و1462 في أوج الحملات العثمانية للسيطرة على البلقان، وهو واحد من أبناء عدة لفلاد الثاني دراكول العضو البارز في تنظيم التنين، وهو التنظيم السري الذي أسسه الإمبراطور الروماني المقدس زيغموند بالتعاون مع باقي ملوك وأمراء أوروبا لحماية المسيحية في أوروبا الشرقية من المد العثماني المسلم.

يُعتبر فلاد الثالث واحد من الأبطال القوميين في بلغاريا نظرًا لما عُرف عنه من حماية الأقليات البلغارية المتمركزة في شمال وجنوب سهول نهر الدانوب، مما دفع العديد من عوام البلغار ونبلائهم على حد السواء، إلى الهجرة من شمال الدانوب إلى الأفلاق ومبايعتهم له والمشاركة معه في حملاته ضد العثمانيين.

يرجع إطلاق لقب المخوزِق على فلاد الثالث بسبب استخدامه الخازوق في التعذيب والتخلّص من أعدائه وأسرى الحرب مما أعطاه شهرة تاريخية واسعة، وذاع صيته متخطيًا حدود إمارته ليصل حتى الإمبراطورية الرومانية المقدسة غربًا ودوقية موسكو شرقًا، ثم سرعان ما انتشرت في شتى أرجاء القارة الأوروبية، ويُقدّر عدد ضحاياه بعشرات الألاف، كما مثّلت شخصية “فلاد الثالث دراكولا” النواة التي نسج حولها الروائي الإنجليزي برام ستوكر شخصية كونت دراكولا، مصاص الدماء الأشهر، في روايته الصادرة عام 1897 تحت عنوان “دراكولا“.

سبب ارتباط مصاصي الدماء بالكونت دراكولا

كما ذكر سابقا فإن مصاصي الدماء هي مجرد رواية للكاتب برام ولكن سبب ارتباطها في دراكولا هو عشقه للقتل فيكفي قلعته التي كانت تثير الخوف لدرجة أن السلطان العثماني ذكر ان دراكولا كان يقتل الناس بطريقة الخوازيق ويضعهم في الطريق لقلعته

في فترة سجنه كان يجمع الطيور والفئران ويقوم بقتلها وتعذيبها ولم يسبق.

 

المصدر ويكبيديا