تعرف على رسام شخصية سيف النار او كينشيرو!

 

تتسو هاراtetsuo_Hara

تتسو هاراtetsuo_Hara (باليابانية: 原 哲夫) مواليد 2 سبتمبر 1961 في شيبويا، طوكيو، اليابان، هو فنان مانغا ياباني، معروف بعمله على سلسلة قبضة نجم الشمال (سيف النار) بالاشتراك مع برونسون والتي استمر نشرها ست سنوات في شونن جمب الأسبوعية.

 

الحياة المهنية

من مواليد طوكيو ، التحقت هارا بمدرسة هونغو جونيور والثانوية العليا وعملت كمساعدة لفنان المانجا يوشيهيرو تاكاهاشي بعد التخرج. وباعتباره هاويًا ، فقد فاز بالجائزة الأولى من جائزة Fresh Jump الثالثة والثلاثين عن قصته القصيرة في الملاكمة Super Challenger. بدأت مهنة هارا المهنية مع أول عمل منشور له: Mad Fighter في عام 1982. كان أول عمل متسلسل له في Weekly Shōnen Jump هو Iron Don Quixote ، مانجا موتوكروس استمرت عشرة أسابيع فقط في التسلسل. حقق شهرة بعد نشر Hokuto no Ken (قبضة نجم الشمال) في عام 1983 ، والذي شارك في إنشائه مع Buronson وركض لمدة ست سنوات في Weekly Jump. مسلسله التالي الطويل كان هانا نو كيجي ، وهي حكاية تاريخية مبنية على رواية لكيشيرو ريو ، والتي نُشرت في ويكلي جامب من عام 1990 إلى عام 1993. وقد استمر في إنتاج عدة مسلسلات أقصر ولقطات واحدة لشويشا حتى ترك الشركة عام 2000.

الشخصية الرئيسية كينشيرو / كين : ويسمى في الدبلجة العربية سيف النار وهو وريث فن القتال والاغتيال المعروف باسم (فن نجم الشمال). وسبب اختيار اسم سيف النار لهذا الشخصية، فهو دواعي الدوبلاج، بما في ذلك طول الكلمة وشكلها.و الاسم في اللغة اليابانية جزئين. كين وشيرو، لذا كان من الضروري أن يكون اسمه في اللغة العربية جزئين، ويمكن استخدام الجزء الأول منه لنداء صاحبه. ومؤدي صوته هو رأفت بازو.

 

كينشيرو
كينشيرو

القصة

في سنة 199X اندلعت حرب نووية دمرت معظم أنحاء الكرة الأرضية، وانعدمت الحياة تقريبًا على سطح الأرض، فماتت النباتات وجفت المياه في المحيطات، لتصير الأرض صحراء لا حياة فيها، وصار الطعام والماء، العملة الوحيدة للشراء، فلم تعد هناك قيمة للمال. وفي هذا العالم المضطرب، سيطرت عصابات كبيرة على ما تبقى من حياة، بما في ذلك البشر أنفسهم، وصار قادة هذه العصابات حكامًا للبلاد التي يسيطرون عليها بالقوة. تبدأ رحلة كينشيرو في القصة، عندما تتعرض له مجموعة من رجال (زد) أحد قادة العصابات، فيقتلهم بأسلوب غريب، إذ يموتون بانفجار أجسامهم بعد فترة من تعرضهم لهجومه. وفيما يكمل بحثه عن الماء، يقع في الأسر على يد قوة حراسة القرية، ويوضع في السجن مع لص اسمه باتو، وتكون في حراسة السجن فتاة يتيمة اسمها لين، تحضر له ماءً وطعاما. يخبر باتو كينشيرو، أن لين لا تستطيع أن تتكلم، لأنها تعرضت إلى صدمة نفسية قوية، عندما رأت مقتل أبويها أمام عينيها. فيطبق كين عليها علاجًا من فن نجم الشمال ويتركها. تتعرض القرية بعد قليل لهجوم عصابة زد، فيأتي رجل ليخبر لين أن عليها أن تقاتل أيضًا، فتذهب وتترك المفتاح أمام باب الزنزانة. فيقول باتو إن لين ستُقْتَل لأن زد لا يفرق بين رجل وامرأة وشيخ. ينطلق سيف إلى ساحة السجن بعد أن حطم بابه، وهناك تتكلم لين وهي على وشك أن تموت في يد (زد). يقاتل كين زد ويقضي عليه وعلى رجاله بأسلوب فن نجم الشمال. يترك كين القرية خوفًا على أهلها، فيتبعه كل من باتو ولين، ويرافقاه في رحلة البحث عن (شين) الملك الذي تتبع له عصابات كثيرة بما فيها عصابة زد.

 

 

 

 

 

 

Shopping Cart