Posted on Leave a comment

تعرفوا على روائع الكاتبة أَلِفْ شَفَقْ في بنات حواء الثلاث

 

الرواية

كانت بيري في طريقها إلى حفل عشاء في إسطنبول عندما اعترض طريقَها متسوِّل وخطف حقيبةَ يدها. وفيما كانت تصارعه لاستعادة حقيبتها، وقعتْ منها صورةُ بولارويد تَظهر فيها ثلاثُ صبايا وأستاذُهنّ اللّامع في جامعة أوكسفورد. إنّها روايةٌ عن بقايا حبّ حاولتْ بيري يائسةً تناسيه؛ وعن صداقة غريبة جمعتْ بين: منى المصريَّة المؤمنة وشيرين الإيرانيَّة الملحدة، وبيري الممزَّقة بين أبٍ متحرِّر وأمٍّ محافظة.

 

أَلِفْ شَفَقْ (بالتركية: Elif Şafak)‏ (مواليد 25 أكتوبر 1971 في ستراسبورغ في شرق فرنسا)؛ هي روائية تركية تكتب باللغتين التركية والإنجليزية، وقد ترجمت أعمالها إلى ما يزيد على ثلاثين لغة. اشتهرت بتأليفها رواية قواعد العشق الأربعون سنة 2010.

ولدت ألف بيلغين، في 25 أكتوبر 1971، في ستراسبورغ لوالدين هما، الفيلسوف، نوري بيلغين، وشفق أتيمان التي أصبحت دبلوماسية، فيما بعد. انفصل والدها عندما كان عمرها عامًا واحدًا فربتها أمها. وتقول الكاتبة إن نشأتها في عائلة لا تحكمها القوانين الذكورية التقليدية كان له كبير الأثر على كتابتها. وتستخدم الكاتبة اسمها الأول واسم أمها كاسم أدبي توقع به أعمالها.

 

من أهمّ مَنْ كَتَبَ الرواية في زمننا هذا، عملها الرائع الأخير يتنقّل بين أوكسفورد وإسطنبول، ليستكشف على نحوٍ مذهل العلاقةَ بين الإيمان والصداقة، وبين الفقر والثراء، والصدامَ المروِّع بين الحداثة والتقاليد.

هذه الرواية تركز على شخصيتين: نازبيري ” بيري ” نالبانتوغلو الضائعة والواقفة على حبل بين الأيمان والإلحاد والتي لديها من الأسئلة ما لا يمكن العثور على أجوبة كافية لكلها، والشخصية الثانية هي أستاذها آزور، الأستاذ العبقري الذي سيدخل لحياة بيري ويغيرها ويغير من مفاهيمها ومعتقداتها وطريقة رؤيتها لهذا العالم، الرواية تقريبا عبارة عن دراسة مفصلة لشخصية بيري وآزور على مدى صفحات طويلة، قد يراها البعض مملة ولكن من يتذوق العمق في الشخصيات سيعجب بما سيقرأ.